التحديث الأخير :12:36:28 ص

الصفحة الحالية : تاونات تحت المجهر

جماعات ترابية

عين على الفيس بوك: تدوينة مستفزة لرئيس جماعة كيسان تلهب الفيسبوك وردود فعل غاضبة تطالبه بالإعتذار


تاونات نيوز--متابعة

على إثر تدوينة لرئيس جماعة كيسان عن حزب الإستقلال ،السيد (ع ح)،والتي وصفت بالمستفزة ،عبر نشطاء سياسيون وجمعويون على صفحات التواصل الإجتماعي عن امتعاضهم واستهجانهم للأسلوب واللغة التي عبر بها رئيس جماعتهم في أول ردة فعل له على المسيرة الإحتجاجية التي نظمتها ساكنة جماعة كيسان يوم الخميس 20/07/2017 .

وكان رئيس هذه الجماعة قد اعتبر المسيرة ،من خلال تدوينة له على صفحته باللفيس بوك ،مجرد مزايدات سياسوية وحملة انتخابية من طرف خصومه ،كما اتهم منظمي المسيرة بالفاشلين في دراستهم وعملهم (الساقطين في الجامعة وفي عملهم)،وأنهم انتهازيون  "يريدون الركوب على المطالب المشروعة لتحقيق المطالب الخاصة" .

هذه التصريحات أثارت ردود فعل غاضبة من طرف مجموعة من النشطاء التابعين لنفس الجماعة ،معتبرين ماوصفهم به رئيس الجماعة كلاما نابيا وغير مسؤول،وينم عن شخص لا يدرك حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه ،وكان عليه أن يدعو إلى لقاء تواصلي للإستماع للساكنة ،والتجاوب مع مطالبها المشروعة ،كما يعترف هو بذلك ،بدل الهروب إلى الأمام ،والإختباء وراء الكلام الفارغ ،وأن ما صدر عنه لن يزيد الوضع إلا تأزيما ،وطالبوه بالإعتذار للساكنة .

وكانت ساكنة جماعة كيسان قد نظمت مسيرة عارمة ،شراكت فيها جميع الأطياف السياسية والجمعوية وعموم المواطنين ،جابت أهم طرقات الجماعة واتجهت صوب مركزها ،حيث نظمت وقفة احتجاجية ،كانمت مناسبة لقراءة الملف المطلبي للساكنة ،وكان للمرأة حضور لافت فيها ،وطالب المحتجون من خلال الشعارات التي رفعوها بتحقيق مطالبهم الحياتية الأساسية ،ماء –صحة-تعليم-بنية تحتية،وقد واكبت السلطات المحلية ورجال الدرك الملكي جميع أطوارها ،في غياب لرئيس الجماعة،دون أن تسجل أي مخالفات أو استفزازات .

وبعد المسيرة صاغ المحتجون تقريرا مفصلا عن مسيرتهم الإحتجاجية ،تضمن أسباب الخطوة النضالية ، والأهداف من تنظيمها ، والمسار الذي سلكه ملفهم المطلبي.وهذا نص التقرير :

تقرير أولي عن خطوة نضالية لساكنة جماعة كيسان

دفعت العديد من الاشكالات التي تتخبط فيها ساكنة كيسان الى خوض معركة نظالية . بحكم المعاناة التي تعاني منها الساكنة على كافة المستويات الإقتصادية والإجتماعية والثقافية .. : الصحة، التعليم، الهشاشة، انعدام البنية التحتية، الهدر المدرسي...
إن الشباب الحر بكيسان وبغية ايصال رسالتهم وتحقيق مطالبهم، ورفع الإقصاء والتهميش الذي عمر لعقود طويلة طالت معها معاناتهم ومعاناة أجدادهم. لذا قرورا ...خوض معركة نضالية مفتوحة على كافة الاحتملات التصعيدية في حالة مالم تتم الاستجابة للملف المطلبي، وعلى رأسه اخراج المشاريع المعلقة بالرغم من أنه تم رصد ميزانيتها منذ سنة 2010 كالاعدادية . (الملف المطلبي سيتم نشره لاحقا وهو لازال مفتوحا من اجل اغناءه ).
إن شباب المنطقة وغيرة منه على منطقته قاموا بتنظيم وقفة احتجاجية في السنة الماضية امام مقر الجماعة توجت بحوار تم اعطاء فيه مجموعة من الوعود التي لم تفعل الى الآن اللهم توسيع وفتح بعض الطرق لدواوير ،طرق يخجل الانسان من تسميتها بهذا الاسم .من بين هاته الوعود التي تم تقديمها :
-خلق نواة الاعدادية ؛ترميم المركز الصحي (سبيطار) .توفير النقل المدرسي للتلاميذ .اصلاح اعمدة الكهرباء والزيادة في المصابيح وتقريب الاسلاك الكهربائية من السكان بجميع الدواوير ....
وكما يقال تبع الكداب حتى باب الدار ،فقد مرت سنة وثلاثة اشهر على هاته الوعود كانت بمثابة فرصة للمسؤولين للإشتغال ؛ لكن عوض العمل على تنزيل تلك الوعود واخراجها الى حيز الوجود .سنفاجأ بكون تلك الوعود ..وفي طريقها الى رفوف النسيان .
وأمام هذا الوضع اجتمع شباب المنطقة من جديد وجدودا الاتصال بالعديد من الدواوير (نعتذر للدواوير التي لم نتسطع التواصل معهم ونجدد لهم الدعوة بالانخراط في المعركة النضالية المقبلة ) بهدف تكوين ملف مطلبي شامل لكن نظرا لعدم حضور كل الدواوير ظل الملف مفتوحا وأجمع جميع من حضروا بضرورة التحرك العاجل والدخول في معركة نضالية طويلة النفس لم يعطى لها تاريخ محدد لبدايتها غير ان انقطاع التيار الكهربائي يوم السبت بالتاريخ 15/07/2017. دفع الساكنة للخروج في مسيرة تلك الليلة للإحتجاج على الوضع، وقرورا بعدها تنظيم مسيرة احتجاجية يوم 20 يوليوز شارك فيها الصغار والشيوخ والنساء وعرفت تأطير الشباب . انطلقت من محطة الطكسيات البطمة صوب الجماعة وهناك كانت الوقفة الإحتجاجية امام مقر الجماعة التي دامت أزيد من ساعتين مسجلين غياب المسؤول الأول (الرئيس) مع العلم انه كان حاضرا طيلة ايام الدوري .بعدها خرجت علينا حفنة من المسؤولين طالبوا لجة للحوار مع قائد المنطقة غير ان السكان رفضوا الحوار مع القائد لسببين: اولا لانه لا تفصله الا فترة قليلة على انتقاله. ثانيا كان جواب السكان نحن نريد المسؤولين المحليين للحوار وليس الداخلية . 
ليخلص النقاش في الأخير الى ان الجماعة راسلت العمالة وضربت لنا موعدا يوم الخميس المقبل 27 يوليوز 2017، بكون العمالة ستبعث لجنة اقليمية مكونة من ممثلين عن كل قطاع للبث في الملف المطلبي. 
وفي الاخير نحيي كل من شارك في المسيرة ونشد على ايديهم .وندعوا الى المزيد من التضامن والتلاحم بين الساكنة لتحقيق المطالب والعمل على التعبئة من جديد للشكل الذي سينظم يوم الخميس المقبل. كما ندعوا الدواوير الأخرى للتفاعل.

جداول أعمال المجالس المنتخبة والانتظارات

تاونات نيوز--تاوناتي غيور

تنتظر ساكنة إقليم تاونات منذ 04 من شتنبر 2015 تنفيذ المجالس المنتخبة لمختلف برامجها الانتخابية ووعودها التي وزعتها طيلة الحملة الانتخابية وقبلها، رغم أن عددا منها اعتمدت منطق شراء الذمم، بمعنى انها “تقاطعات” مع المصوتين وبالتالي فالوعود ستبقى وعود، المنتخب يكذب والناخب يصدق رغم علمه المسبق بأن تلك الوعود مجرد كذب، ورغم ذلك لازالت (الساكنة) تنتظر تحرك المجالس المنتخبة من أجل الإقلاع بالتنمية المحلية في إطار تحالفاتها التي من المفروض أن تظهر بمظهر المسؤول الصالح في زمن قل فيه الرجال وكثر الذكور.

ففي كل دورة تتفنن المجالس المنتخبة بمختلف الجماعات الترابية بإقليم تاونات في صياغة جداول أعمال تظهر للبعض وازنة وذات جدوى وتظهر للبعض الآخر فارغة المحتوى أو مجرد جعجعة بلا طحين.

وبالنظر إلى أرض الواقع، يبقى دور مختلف المجالس المنتخبة هو التدبير اليومي للمرفق، وفق إمكانياتها طبعا، بعيدا عن خطة عمل أو وفق برنامج عمل جماعي تحدد فيه الأولويات وقابل للتنزيل على المدى القريب والمتوسط والبعيد، فجل الممناطق وجل مداشر وقرى العالم القروي لاتزال على ما هي عليه، ولم تلمس ساكنتها بعد الفرق بين المجالس المنتخبة المتعاقبة على تسيير شأنها، اللهم بعض المبادرات المحتشمة هنا وهناك، لا تعبر عن تطلعات الساكنة ولا تتماشى ومجموع الوعود التي تم توزيعها باحترافية وحسب متطلبات هذه الساكنة أو تلك، ولم يوازيها تنزيل البرامج الانتخابية المنسوخة أصلا.

فجل مجالس الجماعات المكونة لإقليم تاونات، حصلت في إطار تحالفاتها على أغلبية مريحة إلا أنها تبقى عددية فقط، وبجلها معارضة هشة، لا ترقى إلى أن تكون على الأقل قوة اقتراحية، فبالأحرى فرض نقطها بجدول أعمال دورات المجالس.



العطش :ساكنة مركز جماعة الوردزاغ تحتج لدى المكتب الوطني للماء والسلطات المحلية تتدخل لطمأنة المحتجين

تاونات نيوز--العياشي كيمية
على إثر الإنقطاعات المتكررة في تزويد ساكنة مركز جماعة الوردزاغ بالماء الشروب ،نظم السكان وقفة احتجاجية أمام كل من مقر المكتب المحلي للماء ومقر جماعة الوردزاغ ومقر القيادة ،حيث استمع مسؤولو المكتب الوطني للماء للمحتجين ،وعبروا لهم عن أسفهم عن تلك الإنقطاعات ،التي كانت فجائية ،وما سببته من ضرر للمواطنين ،وأخبروهم أن الأشغال جارية على قدم وساق من أجل إصلاح تلك الأعطاب التي أصابت شبكة توزيع الماء بالجماعة.
ومن جهتها عبرت السلطات المحلية ،في شخص قائد قيادة الوردزاغ ،عن أسفه عما لحق المواطنين من ضرر نتيجة الخصاص في الماء الشروب،وأخبر أنه ومباشرة بعد الإنقطاعات في الماء تم الإتصال بالجهات المعنية عن قطاع الماء ،التي أعطت وعدا بحل المشكل في أقرب وقت ، وأضاف نفس المسؤول ، أنه يتابع الوضع عن كثب ولن يسمح بتكرار مثل هذا الحادث .
ومن جهته ، عبر المستشار البرلماني، السيد علي العسري  ،الذي حضر جانبا من الوقفة الإحتجاجية ،على صفحات التواصل الإجتماعي (فيس بوك) عن أسفه لما حصل ،معتبرا أن هذا الأمر غير مقبول ،حيث قال :"في عز موسم الصيف وارتفاع درجات الحرارة لمستويات قياسية ناهزت اليوم 50 درجة مئوية حسبب مواقع المناخ، في هذا الوقت بالضبط تتفاجا ساكنة مركز اورتزاغ بانقطاعات غير مصرح بها وعشوائية ومتكررة للماء الصالح للشرب مما اربك حياتهم اليومية وأثر على برامجهم اليومية، وهو أمر غير مقبول سواء من حيث عدم الإخبار المسبق او من حيث قرب المركز من محطة المعالجة وتواضع ساكنته ومساحته وقربه من حقينة سد الوحدة، والأمر ربما يعود لكثرة التسربات التي تسجلها الشبكة المهترئة والمتقادمة، إذ بالموازاة لا تكاد المياه تتوقف عن الجريان بممرات وأزقة التجزئة الأولى والحي الإداري، فمتى يتوقف هذا العبث؟؟".
وفي نفس السياق ،أخبر السيد علي العسري أنه تلقى اتصالا هاتفيا من المدير الاقليمي للقطاع بتاونات أخبره فيه أن جهود الفرق التقنية على قدم وساق لمعالجة المشكل، الذي نتج عن تسربات لم تكن معروفة وتم اكتشافها أمس، وستعالج اليوم، مع إمكانية الرفع من صبيب المحطة، حتى لا يتكرر المشكل إطلاقا، الذي توقع انتهاءه خلال ال 24 ساعة القادمة بشكل نهائي وتام.
وحسب المحتجين فإن الإنقطاعات المتكررة في التزود بالماء بمركز الوردزاغ ناتجه عن الإهمال وسوء التدبير من طرف المكتب المحلي للماء ،وحذروا من غبة التمادي في مثل هذه التجاوزتات ، وأن الساكنة ستلجأ ،من أجل توفير هذه المادة الحيوة ، إلى كل الطرق المشروعة ،محملة  السلطات المحلية والمجلس القرويى مسؤولية حماية حقوق المواطنين.

جماعة الوردزاغ :انقطاعات متكررة في الماء الشروب تعمق معاناة الورتزاغيين وسط صمت المسؤولين

تاونات نيوز--العياشي كيمية
عاشت ساكنة مركز الوردزاغ طيلة أيام الأسبوع الجاري أوقاتا عصيبة نتيجة الإنقطاعات المتكررة في الماء الشروب ،الشيء الذي خلق موجة غضب واستياء في صفوف المواطنين موجهين أصابع الإتهام إلى المسؤولين عن المكتب الوطني للماء الصالح للشرب .
وفي هذا الصدد عبر نشطاء ورتزاغيون عن غضبهم واستيائهم من تكرار انقطاع الماء عن منازلهم ، خاصة مع ما تعرفه المنطقة من ارتفاع حاد في درجة الحرارة التي سجلت 51 درجة يوم أمس الخميس 13/07/2017 ،داعين إلى تنظيم وقفة احتجاجية اليوم الجمعة 14/07/2017 أمام إدارة مكتب الماء الصالح للشرب بالوردزاغ.
أمام ماتعانيه الساكنة من نقص حاد في هذه المادة الحيوية يقف المجلس القروي والسلطات المحلية موقف المتفرج ،مما زاد من حدة الغضب والإستنكار ، إذ والحالة هذه كان على المسؤولين المحليين التواصل مع الساكنة وإخبارها بالأسباب وراء هذه الإنقطاعات وعن الإجراءات المتخذة للحيلولة دون تكرارها،أو التخفيف ،على الأقل ، منحدتها.
ويشار إلى أن جماعة الوردزاغ تعاني من نقص حاد في خدمات كل مرافقها الإجتماعية ، كما أن مشكل التزود بالماء لا ينحصر فقط على مركز الجماعة بل أيضا على أغلب الدواوير التابعة لها.

السيد عامل إقليم تاونات يقوم بزيارة لمرآب مجموعة الجماعات التعاون و يشرف على تسليم شاحنتين اثنتين للمجموعة.

تاونات نيوز--عبد الحق أبو سالم

أشرف السيد عامل إقليم تاونات اليوم 7 يوليوز 2017 على تسليم شاحنتين لفائدة مجموعة الجماعات التعاون ، التي تم اقتناؤها في إطار برمجة صادق عليها المجلس في إحدى دوراته السابقة . وبالموازاة لذلك قام السيد العامل مرفوقا برئيس المجلس الإقليمي والمدير الإقليمي للتجهيز ومجموعة من رؤساء الجماعات الترابية ومندوبي الجماعات بالمجموعة.بالوقوف على التهيئة التي قام بها المجلس الحالي للمرآب الذي عرف عدة إصلاحات . حيث تم بناء قاعات مغطاة لحماية الآليات من التهالك، وتركيز صهاريج للمحروقات مجهزة بعداد مراقب بكاميرات ذات التحكم عن بعد .
وقد أبدى السيد العامل مشكورا ، استعداده التام لدعم مجموعة التعاون التي تعتبر ربحا لإقليم تاونات في مجال فك العزلة عن الإقليم . وهذا لن يتم إلا عن طريق تجويد الخدمات وتجديد أسطول المجموعة . والانتقال من مرحلة الفتح وترميل المسالك إلى مرحلة تعبيد المحاور داخل الجماعات .
وعلى هامش الزيارة التي قام بها السيد العامل مر رؤساء الجماعات ومندوبو المجموعة إلى إجراء القرعة بين الدوائر حيث جاء الترتيب على الشكل التالي : 
بدائرتي القرية غفساي : 
رقم 1 : فرقة غفساي 
رقم 2 : فرقة القرية

بدائرتي تاونات تيسة : 
رقم 1: فرقة تيسة 
رقم 2: فرقة تاونات 
وفي الأسبوع المقبل سيتم إجراء اجتماعات على مستوى الدوائر لإجراء قرعة ترتيب الجماعات والبدئ بتنفيذ برنامج اشتغال الشاحنات.


تنسيقية غفساي تخرج للشارع بعد الإعتداء على مسنة من طرف الباشا

تاونات نيوز--متابعة
بــــــــــــــــــــــيان استنكاري
تنسيقية رفع التهميش والإقصاء عن دائرة غفساي تدين الإعتداء الذي تعرضت له المواطنة (ع.م) وتعلن عن تنظيم وقفة احتجاجية تضامنية يوم الخميس 06/07/2017 أمام مقر باشوية غفساي على الساعة الحادية عشرة صباحا اجتمع أعضاء تنسيقية رفع التهميش والإقصاء عن دائرة غفساي يومه الأربعاء على الساعة الخامسة والنصف بمقر جمعية التجار والحرفيين بغفساي .وبعد نقاش موسع و جدي ومسؤول فإن أعضاء التنسيقية يعلنون للرأي العام المحلي والوطني ما يلي: * إدانتنا الشديدة للإعتداء الشنيع الذي تعرضت له المواطنة المسنة (ع.م) على يد باشا مدينة غفساي بمعية عون سلطة وذلك بدفعها بقوة مما أدىإلى سقوطها أرضا أثناء تجسيد وقفة احتجاجية سلمية أمام مقر باشوية غفساي احتجاجا على الخروقات التي شابت عمليةإجراء قرعة لتوزيع بقع أرضية على ساكنة حي الثكنة العسكرية في إطار مشروع إعادة ايواء الساكنة .
*فتح تحقيق نزيه في هذا الخرق السافر لحق المواطنين في الاحتجاج السلمي وإهانة كرامتهم .
* إعادة النظر في هذا المشروع الذي لم يراع الوضعية المادية الصعبة للساكنة المعوزة وهو مطلب تبنته التنسيقية في ملفها المطلبي .
*تضامننا المطلق وانخراطنا اللامشروط في كافة الأشكال الإحتجاجية السلمية المنظمة من طرف المتضررين .
* تنظيم وقفة احتجاجية تضامنية يوم الخميس 06/07/2017 على الساعة الحادية عشرة صباحا أمام مقر باشوية غفساي .ونهيب بكافة الجماهير الشعبية الغفساوية إلى الحضور المكثف لانجاحها .
*دعوتنا لكافة هيئات المجتمع المدني الحقوقية ،النقابية،الجمعوية،والسياسية للتصدي لهذا السلوك اللامسؤول الذي يحط من كرامة وحقوق المواطنين .عاشت تنسيقية رفع التهميش والاقصاء عن دائرة غفساي ،حرة صامدة ومناضلة ،وعن حقوق ومطالب الساكنة مدافعة.

أمهات وآباء وأولياء تلاميذ وتلميذات إعدادية سيدي يحيى بني زروال يرفضون تنقيل أبنائه إلى مدينة غفساي من أجل إكمال دراستهم

تاونات نيوز--الزمراني
حالة استنكار وتذمر تعم آباء وأولياء تلاميذ وتلميذات جماعتي سيدي يحيى بني زروال وسيدي الحاج امحمد وجزء من ساكنة جماعة تبوذة بسبب نقل ملفات ابنائهم الناجحين للأولى باك من الثانوية الإعدادية سيدي يحيى بني زروال إلى ثانوية الإمام الشطيبي بغفساي، هذا القرار رفضه آباء وأولياء وأمهات التلاميذ والتلميذات رفضا باثا ،على اعتبار أن الإعدادية الثانوية سيدي يحيى بني زروال تحتضن ملحقة للتعليم الثانوي التاهيلي، وتتوفر على الأطر التربوية الكافية،لكن المديرية الإقليمية للتعليم بتاونات تتذرع باتخاذها لقرار تنقيل تلاميذ الأولى باك بحجة عدم كفاية الحجرات.
هذا التبرير لم يستسغه آباء وأولياء التلاميذ لكون عملية  توسعة الإعدادية ببناء حجرات تم الإعلان عنها منذ حوالي ثلاث سنوات ،لكنها مديرية التعليم لم تقم بتنفيذ مشروع التوسعة،بدعوى أن الصفقة تم الإعلان عنها مرتين دون أن يشارك فيها أي مقاول وهذا سبب غير مقنع وغير موضوعي إطلاقا. لذلك تتحمل المديرية الإقليمية للتعليم بتاونات  مسؤولياتها كاملة في حالة ما إذا لم يلتحق أي تلميذ من الأولى باك بمدينة غفساي.
وتجدرالاشارة إلى أن جمعية الآباء قامت بمراسلة عامل الإقليم والسلطات في الموضوع.

الوردزاغ :لثاني مرة تتفق الأغلبية الإستقلالية والمعارضة الإتحادية لكن من أجل الإضرار بصحة المواطن والعبث بالبيئة بعد اتفاقهما على حرمان الجمعيات من الدعم السنوي والمستشار البرلماني علي العسري يراسل جهات عليا لفضح المؤامرة

تاونات نيوز-متابعة

في خطوة استنكرها الجميع بجماعة الوردزاغ ،وافق المجلس الجماعي لجماعة الوردزاغ ،أغلبية ومعارضة ، على اقتناء بقعة أرضية، تخصص لمطرح النفايات ، تقع على مرمى حجر من مركز الجماعة.

لهذا الغرض عقد المجلس الجماعي لجماعة الوردزاغ يوم الجمعة 16/06/2017 جمعا عاما استثنائيا كان موضوع الموافقة على بقعة أرضية من أجل تحويلها إلى مطرح للنفايات وثمن اقتنائها على رأس جدول أعماله ،حيث وافق جميع من حضر من أعضاء المجلس على المقترح الذي تقدم به الرئيس الإستقلالي والقاضي باقتناء بقعة أرضية مساحتها 01 هكتار بأراض فلاحية تابعة لدوار تاورضة بقيمة 19 مليون سنتيم .

ومباشرة بعد إشاعة الخبر الصاعقة تعالت أصوات الفعاليات السياسية والجمعوية بالجماعة مستنكرة ما أقدم عليه المجلس ،معتبرة ذلك تحد سافر للأعراف والقوانين التي تحمي صحة المواطن والبيئة من كل خطر قد يتهددها ،خاصة إن كان هذا التهديد من طرف مؤسسة عهد إليها دور الحفاظ على صحة المواطن ونظافة البيئة من كل ما من شأنه أن يهدد سلامتهما.

وتوجد البقعة المزمع بناء مطر النفايات فوقها على مرمى حجر من مركز الجماعة الذي سبق وطالبت السلطات الإقليمية المجلس بنقل السوق الأسبوعي بعيدا عنه تحت ذريعة حمايته من الأوساخ والقاذورات وتأهيله كي يصبح قطبا سياحيا بإقليم تاونات ،وهو الأمر الذي سيحدث في حال تم بناء المطرح في المكان الذي تم الإتفاق عليه.كما توجد في مكان محاط بمجموعة من الآبار والعيون الدائمة الجريان مما سيتسبب في تولويث مياهها ،كما يحيط بالمكان مجموعة من الدواوير ،بني بولحباب –تاورضة-المروج –الجويدار –عين ملال، بالإضافة إلى مركز الجماعة ،مما يعني أن صحة المواطن ستكون معرضة لمجموعة من الأمراض التي تسببها المطارح ، كالربو والأمراض الجلدية ....إلخ.

ويعتبر المكان المراد تخصيصه كمطرح للنفايات  من الأماكن ذات المقومات الطبيعية الرئعة بجماعة الوردزاغ التي يمكن استغلالها لتنشيط السياحة القروية بالجماعة،لكن وباعتبار أن مقاربة رئيس المجلس لا تعدو أن تكون مقاربة انتخابية ،فإنه ومنذ توليه رئاسة المجلس وهو يعمل جاهدا كي يوفر وعاء عقاريا بعيدا عن الدوائر الإنتخابية التابعة لحزبه ولو على حساب جمال الطبيعة وصحة المواطن ،إذ أخبر موقع تاونات نيوز أن هناك أماكن أخرى بالجماعة بعيدة عن التجمعات السكنية ولا أثر لها على البيئة في حال تم تخصيصها كمطرح للنفايات ، لكن باعتبارها تابعة لنفوذ أحد زبنائه السياسيين تم تحاشي عرضها على المجلس للموافقة عليها.

ويذكر أن المطرح الأصلي للجماعة كان موجودا ،ولفترة طويلة جدا ، ببقعة أرضية تابعة للدائرة الإنتخابية للرئيس الحالي ،وكان موضوعه محل صراع بين الرئيس والمعارضة الإتحادية التي كانت ترفض نقل المطرح إلى مكان آخر معتبرة ذلك عملا سياسويا الغرض منه تنفيذ وعد انتخابي قطعه الرئيس على نفسه  مع الساكنة التي صوتت لصالحه،وهو الأمر الذي أثار استغراب المتتبعين للشأن المحلي ، وجعلهم يتساءلون عن التحول في موقف الإتحاديين  من معارضين شرسين إلى مؤيدين في موضوع جد حساس وخطير.

إلا أن الجواب لو يتأخر كثيرا ،حيث علم الموقع من مصادر جد مطلعة أن صفقة تمت بين الطرفين ،توافق المعارضة بموجبها على السماح بإحداث مطرح جديد بالمكان المشار إليه أعلاه على أن يقوم الرئيس بفتح مسلك طرقي بالدائرة الإنتخابية المعنية بالمطرح ، وبناء شارع بالتجزئة الأولى بمركز الجماعة التابعتين لحزب الإتحاد الإشتراكي .

هذا القرار الأخرق ،حسب أحد الفاعلين السياسيين ،دفع المستشار البرلماني ، السيد علي العسري ، إلى مراسلة كل من السيد رئيس الحكومة ،ووزير الداخلية ،وكاتبة الدولة للتنمية المستدامة ،وعامل إقليم تاونات ،وضابط الشرطة البيئية بالقيادة الجهوية للدرك الملكي بفاس ، ورئيس جماعة الوردزاغ ،قصد الإيقاف الفوري للإجراءات التي شرع فيها رئيس الجماعة دون أية مقاربة تشاركية مع الساكنة المعنية ،أو استحضار التداعيات الخطيرة لما يريد الإقدام عليه.

إعطاء انطلاقة أشغال مشروع حماية مدينة تيسة بإقليم تاونات من الفيضانات

تاونات نيوز

أشرف السيد حسن بلهدفة عامل إقليم تاونات صباح يوم الثلاثاء 20 يونيو 2017 بمركز جماعة تيسة رفقة كل من السيد الكاتب العام للعمالة ورئيس المجلس الإقليمي لتاونات ورئيس المجلس العلمي المحلي ونواب ومستشارو الإقليم في البرلمان ورؤساء الجماعات الترابية التابعة لباشوية ودائرة تيسة ورؤساء المصالح الخارجية الإقليمية وممثلي جمعيات المجتمع المدني والسكان، على إعطاء انطلاقة أشغال مشروع حماية مركز مدينة تيسة من مخاطر الفيضانات.

وقد رصد لهذا المشروع غلاف مالي يفوق 47 مليون درهم ، ممول في إطار شراكة بين كل من وزارة الداخلية ووزارة الاقتصاد والمالية والوزارة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة بالماء ووكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال ووكالة الحوض المائي لسبو وجماعة تيسة.

ويتكون المشروع الذي تمتد مدة إنجازه على مدى 24 شهرا من أشغال تهيئة جنبات واد اللبن وتعليتها عبر تشييد حائط وقائي لحماية ضفتي الوادي على علو يتراوح ما 3 و 5 أمتار وطول  3729 مترا .

ويهدف هذا المشروع إلى حماية المساكن والمؤسسات بالجماعة المذكورة من مخاطر الفيضانات الناتجة

عن ارتفاع منسوب مياه وادى اللبن على إثر التساقطات المطرية المسجلة خلال فصل الشتاء وتثبيت حافة الوادي  والتي يكون لها آثارا سلبية على مستوى تعرض السوق الأسبوعي ومركز حي الداخلة للفيضانات وإلحاق خسائر مادية بهما وتوقيف حركة السير والمرور داخل وعلى مشارف مركز تيسة وعلى مستوى الطريق الجهوية 508 في اتجاه اولاد الزباير وواد أمليل.

ويندرج إنجاز هذا المشروع ضمن الجهود المبذولة لدعم البنيات التحتية والتجهيزات الأساسية،  في سياق سياسة عمومية ناجعة مندمجة لتدبير المخاطر الطبيعية عبر تطوير استراتيجية على المدى البعيد لإنجاز مشاريع على المدى القريب والمتوسط للحد من آثار ومخلفات المخاطر الطبيعية، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله الهادفة إلى الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالات وأقاليم شمال المملكة.

رفقته صورا فوتوغرافية تبرز جوانب من عملية إعطاء انطلاقة أشغال المشروع المذكور.

تاونات، في :21 يونيو 2017

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية